{ Spot Image }

العربية

من نحن

تعدMoloLamken شركة محاماة تركز بشكل حصري على تمثيل العملاء في إجراءات التقاضي المعقدة. ونحن نتعامل مع الإجراءات المدنية بالإضافة إلى الإجراءات الجنائية والتشريعية في كل أنحاء الدولة.

قام شركاؤنا المؤسسون، ستيفين مولو وجيفري لامكين، بتطوير مكانة الشركة الوطنية بناءً على نجاحاتهم في قاعة المحكمة مع كونهم شركاء في شركات كبيرة تقدم خدمات كاملة يتمتعون فيها بمناصب رائدة.

مع اعتقاد راسخ بأن إجراءات التقاضي المعقدة يتم التعامل معها من جانب فرق صغيرة مؤلفة من محامين شديدي التمرس والذكاء يركزون على النتائج وليس الأسلوب الذي ينتهجونه، فإنهم كونوا المؤسسة وسط أسوأ أزمة اقتصادية حدثت منذ الكساد الكبير. ونحن نقدم دفاعًا متمرسًا أمام القضاة وهيئات المحلفين ومحاكم الاستئناف - بما في ذلك المحكمة العليا في الولايات المتحدة. كما أننا نمثل العملاء في التحقيقات التشريعية والجنائية ونقوم بإجراء التحقيقات الداخلية.

تكمن قوتنا في ذكاء محامينا وإبداعهم وإصرارهم، إلى جانب خبرتنا في تطبيق هذه المعايير لتحقيق نتائج هائلة للعملاء في القضايا الجادة.

طراز جديد                

لقد تسببت الظروف الإقتصادية الأخيرة في تساؤل العديد عن الخدمات القانونية المقدمة.  تبادرت تلك الأسئلة في مقدمة تفكيرنا عندما أسسنا الشركة. ويعكس هيكل الشركة لدينا وطريقة أدائنا الحقائق الجديدة التي أثارتها تساؤلات العملاء بشأن الجودة وتقلب الأسعار والحساسية تجاه تأثيرات التقاضي على الأعمال.

بساطة اقتراح القيمة الذي نقدمه      

أولاً، لدينا موهبة الإستماع. بدلاً من أن نبدأ بإخبار العملاء بالإجابة، فإننا نقضي الوقت في استيعاب المشكلة. ثم نعمل على تنفيذ استراتيجية يوافق عليها الجميع ستحقق نتيجة ناجحة إلى حد كبير.

ثانيًا، نصل على قرار متمرس في كل مستوى من مستويات التمثيل. يتكون فريقنا بشكل حصري من الأشخاص الذين يمكنهم الإسهام بشكل أساسي على نحو بارز. فنحن ليس لدينا برنامج شركاء صيفي أو ننظر في تعيين آخر دفعة من خريجي كليات الحقوق.

ثالثًا، نحن نركز على القيمة التي يقدمها تمثيلنا للعملاء والنتائج. كما أننا نجري هيكلاً لاتفاقات الرسوم التي تكون مكافأة لهم.

رابعًا، نحن نلتزم باستخدام التقنية وهياكل الموظفين البديلة التي تسمح لنا بالانتفاع بالخبرة المطلوبة في المواضيع حسب كل حالة وتسمح لنا بالتركيز على ما نفعله بشكل أفضل - وهو تطوير الاستراتيجيات الرابحة وتنفيذها باعتبارنا محاميون.

نحن نستمر في البحث عن طرق لتحسين توصيل خدماتنا، ونظل كمؤسسة نامية، منفتحين على تبني اتجاهات بديلة تجعلنا أفضل ونستفيد من عملائنا.

كيف نتعامل مع القضايا 

نحن نعتقد أن إجراءات التقاضي المعقدة - في كل مرحلة - يتم التعامل معها بشكل أفضل من خلال جهد تعاوني تنفذه الشركة والعميل.  

سواء كان التخطيط لخطة اكتشاف أو وضع استراتيجية للتحقيقات أو الإعداد لمحاكمة أو تحليل المشكلات للإستئناف - سيكون التركيز على فريق العمل وإمكانية التواصل. ونحن نستخدم نطاقًا واسعًا من المهارات داخل الشركة، وإذا كان الأمر يستدعي ذلك، فنحن نستغل خبرتنا خارج الشركة من موارد ثابتين.

فيما يتعلق بالإجراءات في مرحلة ما قبل المحاكمة أو مرحلة الاستكشاف أو أثناء مسار التحقيقات، فإن الفرق - بما في ذلك العميل شخصيًا أو عبر الهاتف - يتقابلون بانتظام، غالبًا أسبوعيًا، لمراجعة التطورات والاستراتيجية. ثم تُتبع تلك المقابلة ببريد إلكتروني يوضح مسار الإجراءات على المدى القريب ويقدم أي توضيحات مطلوبة في الاستراتيجية الأشمل. 

باختصار في كل من محاكم الإستئناف والدعاوي القضائية، نعمل على تداول المسودات مبكرًا واستنباط إسهامات جوهرية وأسلوبية من الفريق. وكل هذا يسمح لنا بـ "بلعب دور أكبر من حجمنا". ويعمل فريقنا الأساسي حيث نقدم القيمة الأفضل وإذا اعتقدنا، مع العميل، ضرورة وجود موارد إضافية، فسنبحث عن أفضل الأشخاص الممكنين والحل الأكثر توفيرًا للمال لسد تلك الحاجة بدلاً من أن يكون لدينا محامون ينفذون عملاً لا يصلحون له بالشكل الأمثل.اتفاقات الرسوم 

 نحن نسعى إلى وضع اتفاقات للرسوم تقدم للعملاء إمكانية التنبؤ بالحدث وتكافئنا عن كفاءتنا والنتائج التي نحرزها. ولأننا فريق من المحامين شديدي التمرس والخبرة الذي حققوا نتائج رائعة للعملاء في الماضي، فنحن نتمتع بالقدرة على التركيز وأن نكون أكثر كفاءة وفعالية عن الشركات التي تضع مطالب المنافسة في أيدي موظفين يتغيرون باستمرار.

نحن نفضل مشاركة الخطر مع عملائنا والسعي وراء فهم أهدافهم في أي أمر من الأمور، ثم هيكلة اتفاق للرسوم يكون عادلاً ويدرك القيمة في تحقيق تلك الأهداف. وتوجد العديد من الطرق التي يمكن بها هيكلة اتفاقات الرسوم تلك. وتعد الرسوم الثابتة وعمليات حجز الأموال والمدفوعات الأساسية وحالات الطوارئ الجزئية ما هي إلا بعض الطرق للحصول على رسوم عادلة ومتوقعة. وبينما ندخل في اتفاقات الفواتير بالساعة مع العملاء، تتمثل تفضبلاتنا القوية في إيجاد طريقة للوصول إلى ترتيب تجاري احترافي يركز على القيمة بدلاً من الوقت المنقضي في أي أمر من الأمور.